الضوء وانتشاره


  
(1-1)    مقدمه

قال تعالى)هو الذي جعل الشمس ضياءًوالقمرنوراً)
فالضوء مألوف جداً لدرجة انا نراه من المسلمات فبين كل الظواهر الطبيعيه المحيطه لابد أن يكون الضوءأحد هذه الظواهر التي نسلم بها جدلاً

(1-2) ماهو الضوء
الضوء:هو ذلك الإشعاع الذي يؤثرعلى العين ويسبب الرؤية وهذا التعريف طبيعي لا يتدخل في التفاصيل الدقيقة أو الطبيعية للضوء.
ولكن التعريف الدقيق أوالتعريف العلمي للضوءهو:( أن الضوء عبارة عن موجات كهرومغناطيسية لهاطاقه تظهرعلى شكل صورة إشعاعية وتتحول هذه الطاقة الإشعاعية إلى الأنواع الأخرى المعروفة من الطاقة تحقيقاً لمبدأ حفظ الطاقة ( الطاقة لا تفنى ولا تستحدث من العدم

اذن فالضوء خليط من الطاقة الكهربائية والمغناطيسية,وهو ينتقل بسرعة تفوق سرعة أي شيء آخر في الكون،
ويتكون الضوء من جسيمات دقيقة تسمى الفوتونات,ويتحرك في موجات صغيرة جدا ًتنتقل في خطوط مستقيمة(وتسمى الاشعة) ويمكن للضوء أن ينطلق خلال الهواء والمواد الشفافة وأيضاً خلال الفضاء!! وبهذه الكيفية يصل الضوء الى الارض ..

(1-3) طبيعة الضوء وانتشاره:

ينتشر الضوء في جميع الاتجهات وبسرعة فائقة جداً لدرجة لا يوجد في حياتنا اليومية أي شيء يدعونا للقول أنه يتحرك أسرع من الضوء
و يكون انتشار الضوء في خطوط مستقيمة لذلك فان لكل جسيم معين هناك ظل عند سقوط الضوء عليه أو على أي شي يصدر منه ،  لذلك يمكن القول بأن انتشار الضوء بخطوط مستقيمة هو مبدأعلمي يتحقق من مشاهدة الظل وكذلك فإن تكون الضوء بالكاميرات هو تطبيق أو تحقيق آخر لهذا المبدأ.
-وتختلف حساسية العين باختلاف الطاقة الإشعاعية المستقبلة من الأجسام المضيئة أو المرئية
فالعين قادرة على التمييز بين الألوان المختلفة المكونة للضوء العادي_ضوء الشمس المرئي_الواصل لسطح الأرض حيث لكل لون خواص مختلفة عن اللون الآخر حيث تقع حد حساسية العين في التمييز أو الرؤية للألوان_أي للموجات الضوئية_بين الضوء الذي طول موجته بين (4000A )  و (7000(A  أي هاتين القيمتين هما حدود الإحساس بالرؤية.
لكن للعين ايضاً أن تكشف ضوء بطول موجة خارج عن هذه الحدود إذا كانت شدة الضوء عالية لدرجة كافية وتستخدم الألواح الفوتوغرافية والكاشفات الالكترونية الحساسة للكشف عن الإشعاع بدلاً عن العين
البشرية وخاصة خارج الحدود المذكورة (4000-7000A)  وهذه الحدود تعرف بحدود الضوء المرئي (visible light).
_ومن التعريف السابق للضوء فيمكن أن نعطي تعريف حسب طبيعة الضوء واستناداً (إلى النظريات) بأنه :عبارة عن اضطراب كهرومغناطيسي ينتشر على هيئة موجات مستعرضة وتتميز الموجة عامة بالعوامل التالية
-         سعة الموجة (a) بالمتر.
-          طول الموجة (λ) بالمتر.
-          سرعة الموجة (υ) متر/ثانية.
-         التردد (f) بالهرتز أي دورة/ثانية.
-         العدد الموجي(k) أي عدد الموجات لكل وحدة طول.
-         السرعة الزاوية(ω) و تساوي (ω=2Πf).
والعلاقة الخاصة بسرعة الموجات تعطى كالتالي (υ=λ.f).

(1-4) نظريات تفـسر سلوك الضوء
ظهرت عدة نظريات لتفسير ظواهر الضوء عند اصطدامه أو إختراقه أو امتصاصه في الأوساط منها :
1-
نظرية الدقائق لنيوتن.
2-
نظرية ماكسويل للموجات الكهرومغناطيسية.
3-
نظرية اينشتاين للفوتـون

إرسال تعليق

0 تعليقات