الخزف


يعتبر الخزف من أقدم أنشطة الصناعة التقليدية في العالم. والمغرب يحتل مكانة مهمة في فن الخزف عبر التاريخية. صناعة الخزف التي كانت في السابق بسيطة ووظيفية ومتواضعة، أصبحت الآن فهي تمارس حسب توجه جديد في الديكور يجمع بين المهارة التقليدية ومع تشكيلات وألوان عصرية، مما دفع الخزف المغربي ليحتل مكانة الصدارة في العالم.

صناعة الخزف المغربية تتوزع على ثلاثة أصناف رئيسية: الخزف الحضري، أغلبه يصنع بآسفي، سلا وفاس، الخزف القروي نوع في الشمال والآخر في الجنوب.




  مكونات الخزف
المكوّنات الأساسيّة التي تدخل في صناعة الخزف، حيث يدخل في الخزف مواد مثل الطين والفلسبار وهو معدن يتكون معظمه من سيليكات الألمنيوم، والصوان وهو نوع من الكوارتز الصلبة، والسيليكا هو مركب من الأكسجين والسيليكون وهي من العناصر الأكثر وفرة في قشرة الأرض. مرحلة تصنيع الخزف تبدأ بطحن هذه المواد و سحقها و تنقيتها من الشوائب و تخلط بعد ذلك مع الماء و يتم استخدام الترشيح المغناطيسي لإزالة الحديد من العجينة ، بعد ذلك يقوم الخزفيون او الحرفيون بتشكيل الخزف من أواني و تحف و غيرها ، بعد ذلك يتم تعريضها لدرجة حرارة منخفضة بالتدريج لتبخير الملوثات المتطايرة وتقليل الانكماش خلال إطلاق النار في هذه المرحلة يتم رفع درجة الحرارة إلى أن تصل الى 1200 درجة مئوية حيث يوجد أفران خاصة و مطورة لصناعة الخزف ،بعدها يتم تبريده حتى نسمح للزجاج السائل ليصلب و يبرد ، وبالتّالي تشكيل رابطة قوية بين الحبيبات البلوريّة بعد التّبريد و بالتاّلي يتشكل لدينا خزف قوي صلب جداً.


استخدامات الخزف

استخدامات الخزف أو مجال استخدام الخزف عديدة حيث تدخل صناعة الخزف في تصنيع المزهريات الجميلة و أطباق الطعام و التماثيل، وغيرها من العناصر الزخرفية و أحد الاستخدامات الأكثر شهرة من الخزف في الوقت الحاضر هو صناعة جسور الأسنان والقشرة و يسمى بالبورسلان حيث تعد هذه المادة مقاومة للبقع أفضل من المواد الأخرى و يعطي البورسلان منظر يشبه الأسنان الحقيقية. في المجال المعماري يتم استخدام الخزف في جميع أنواع المباني في الأرضيّات والجدران في الداخل والخارج. والخزف ممتاز في الحمامات والمطابخ لأنه مقاوم للرطوبة ومقاوم للماء، والخزف يجعل الأرضيات متينة للغاية كما يمكن أن يشهد على ذلك الأرضيات الفسيفسائية القديمة التي لا تزال تبدو جميلة بعد قرون من تثبيتها على الأرضيات والجدران.



إرسال تعليق

0 تعليقات