أهم المستجدات الطبية في معالجة مرض الإيدز

 معالجة مرض الإيدز

المستجدات الطبية في معالجة مرض الإيدز
يسعى الباحثون كل يوم إلى التوصل لعلاجات فعالة ومؤكدة لعلاج فيروس نقص المناعة المكتسبة "الإيدز" من
خلال التجارب والأبحاث التي تجرى بهدف القضاء على المرض نهائيا.
وفي اليوم العالمي للإيدز، حرصنا على تقديم أبرز العلاجات والمستجدات الطبية في معالجة مرض الإيدز الحديثة التي اكتشفها العلماء والباحثين لمحاربة الإيدز:
1.     فطر "الشاجا":
أظهرت دراسة روسية جديدة إن فطر الشاجا الذي ينمو في سيبيريا يمكن أن يستخدم لتطوير علاج جديد لمحاربة مرض نقص المناعة المكتسبة.
وأشار العلماء في معهد فيكتور بمدينة نوفوسيبيرسك الروسية إلى أن هذا الفطر الذي ينمو على جذوع وسيقان أشجار البتولا السوداء يشكل مادة فعالة يمكن أن يتم دراستها في المزيد من الأبحاث لتدخل في عقار يعالج الإيدز.
وأكد الباحثون-وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن لديهم 3 أنواع مختلفة من الفطر يمكن استخدامها في تطوير علاجات مضادة للفيروسات الرجعية، ولكن يبقى فطر الشاجا هو الأفضل، كما يمكن أن يعمل هذا الفطر على علاج الأنفلونزا والجدري و معالجة مرض الإيدز.
كما يمكن لفطر الشاجا أن يشحن الجهاز المناعي للجسم بقوة دفاع هائلة تساعده على محاربة أمراض السرطان ومنع الخلايا الضارة من التكاثر.
ووافقت منظمة الغذاء والدواء الأمريكية على أول جهاز يساعد في الكشف عن فيروس الإيدز من خلال فحص اللعاب بالتواجد في المنزل، دون الحاجة إلى الذهاب للمختبرات، والذي لا يستغرق سوى 20 إلى 40 دقيقة ليظهر نتيجة التحليل، ويسمى "أور اكويك".
2.     الخلايا الجذعية:
أكد باحثون إن رجلين مصابين بفيروس نقص المناعة المكتسب "الإيدز" توقفا عن تناول عقاقير علاج هذا المرض عدة أشهر بعد أن تلقيا علاجا للسرطان يتضمن خلايا جذعية.
وتبين أن هذا العلاج قضى على فيروس الإيدز في جسميهما، بعد أن خضعا لعلاجا لسرطان الغدد الليمفاوية يحتوي على الخلايا الجذعية في بوسطن الأمريكية.
وقال أحد الأطباء بكلية طب كارفارد ومستشفى النساء في بوسطن بمؤتمر دولي عن الإيدز عقد في العاصمة الماليزية كوالالمبور أنه منذ تلقيهما علاج السرطان لم يعثر الأطباء على أي أثر للإصابة بالإيدز، ولذلك قد تفتح الخلايا الجذعية آفاقا جديدة لعالجة مرض الإيدز من خلال المستجدات الطبية في معالجة مرض الإيدز.
3.     دواء أمريكي جديد
صدقت إدار الغذاء والدواء الأمريكية "FDA" الشهر الماضي على إصدار دواء جديد لعلاج فيروس نقص المناعة المكتسبة "الإيدز" ويعرف العقار باسم "Tivicay".
ويحتوي العقار على مادة فعالة يتم تطويرها للمرة الأولى ويتواجد في صورة أقراص يتناولها المرضى يوميا بجانب الأدوية المضادة للفيروسات.
وأكدت إدارة الـ"FDA" أن العقار الجديد يصلح لعلاج جميع الأشخاص والفئات العمرية بدءا من 12 عاما، إلا إنها رصدت بعض الآثار الجانبية للعقار والمتمثلة في الأرق والصداع، وقد يتسبب في حدوث خلل بوظائف الكبد.
4.     تقنية جديدة بدون أدوية من أجل معالجة مرض الإيدز!
أجرى فريق من الباحثين بجامعة جنوب كاليفورنيا تجارب حول فيروس نقص المناعة المكتسبة "الإيدز"، بنقل خلايا قاعدية من الدم إلى فئران التجارب بعد معالجة تلك الخلايا عن طريق التخلص من البروتين الكائن فيها، والذي يعتقد إنه يساعد في انتشار هذا الفيروس.
وتم تعريض الفئران بعد ذلك للفيروس، فأظهرت النتائج عدم ظهور سوى أعراض ضعيفة من الإصابة، أما الفئران التي لم تحقن بالخلايا المعالجة، فقد انتشر فيها الفيروس وأصبح جهاز المناعة فيها ضعيف.
وقادت البحث البروفيسورة "باولا كانون" التي نشرت نتائج البحث في دورية "تايتشر" العلمية.
ومن المتوقع ان تتيح التقنية الجديدة للمرضى المصابين بالإيدز التحكم في الفيروس القاتل دون الحاجة إلى تناول العقاقير المضادة.
5.     فول الصويا:
نجح فريق من الباحثين في جامعة جورج ميسن الأمريكية في استخلاص إحدى المواد الفعالة والتي ثبتت فعاليتها في علاج مرض نقص المناعة المكتسبة "الإيدز".
وتعرف هذه المادة باسم "Genistein"، وتمنع التواصل بين سطح الخلايا السرطانية وأعضائها الداخلية، ما يؤدي إلى موتها، كما أثبتت تفوقها على العلاجات المتوفرة حاليا لعلاج المرض المناعي الخطير "الإيدز".
ومن المحتمل أن تستخدم هذه المادة كعلاج تكميلي بجانب الأدوية والعقاقير الأساسية المستخدمة لعلاج مرض الإيدز في إطار المستجدات الطبية في معالجة مرض الإيدز.
ولفت الباحثون إلى أن ذلك لا يعنى أن يقوم المرضى بتناول كميات كبيرة من الصويا لأننا لا نعرف إذا ما كانت تلك الكميات ستكافئ التركيزات المطلوبة لتثبيط الفيروس المسبب لمرض الإيدز أم لا، وهو ما ستكشف عنه المرحلة الجديدة من التجارب الإكلينيكية.


إرسال تعليق

0 تعليقات